المعادن الثمينة تنهار أمام المستجدات السياسية

09/05/2012


قلق كبير في الأسواق المالية سبب موجة كبيرة من جني الأرباح في أسواق العائد المرتفع، و شهدنا يوم أمس انخفاضاً واضحاً في مؤشرات الأسهم الأمريكية و الأوروبية أثّرت أيضاً على المعادن الثمينة لتنخفض و تجاهل المتداولون المعادن الثمينة كملاذ آمن و اتجهوا إلى الدولار الأمريكي و سندات الخزانة الأمريكية وسط حالة من القلق تجاه المستجدات السياسية في كل من فرنسا و اليونان.

 

أصبح احتمال أن تترك اليونان الاتحاد الأوروبية أكبر، و هذا بحسب رأي بعض الجهات و العديد من المتداولين، و مع التغيّرات في الحكومة اليونانية، أصبح هنالك قلق بأن يتم تغيير ظروف و شروط سياسات التقشّف فيها. كما أن الوضع في فرنسا أصبح غير مفهوماً و لا يمكن التنبّؤ به حالياً تجاه ما سوف تقوم به الحكومة الجديدة بعد فوز مرشّح اشتراكي في الانتخابات الرئاسية ليأخذ " هولاند" مكان " ساركوزي " في حكم فرنسا. و هذا ما أقلق العالم تجاه أزمة الديون السيادية الأوروبية، بعد أن فقدت أوروبا أحد أكبر الداعمين لخطط الإنقاذ من فرنسا، و القلق من أن لا تفي اليونان في متطلبات استمرار دعمها مما قد يجعلها تقع ضحية الإفلاس.

 

كل هذا دفع في الدولار الأمريكي للارتفاع مقابل سلّة العملات الأجنبية، و نرى سندات الخزانة الأمريكية أمد استحقاق 10 سنوات و قد ارتفعت نحو مستويات لم نشهدها منذ سنوات طويلة كدلالة للاتجاه لها كملاذ آمن. هذا أضر بشكل كبير في المعادن الثمينة، إذ أصبحت تعتبر أصولاً خطرة مع ارتفاع سعر صرف الدولار، مما دفع المتداولين لبيع المعادن الثمينة بشكل كبير، بل و نشأت مراكز بيع على المكشوف زادت الطين بلّة في أسواق المعادن الثمينة.

 

انخفض سعر الذهب خلال جلسة نيويورك يوم أمس بمقدار 2.06% لينهي الجلسة عند مستوى 1604.80 دولار، لكن بعد أن لامس الأدنى له عند سعر 1594.40 دولار. انخفض كذلك سعر الفضة بشكل حاد، و لامس الأدنى عند سعر 29.06 قبل إغلاقه على انخفاض مقداره 2.06% عند مستوى 29.47 دولار للأونصة. شارك البلاتين في موجة الانخفاض، و فقد حوالي 1.18% بإغلاقه عند سعر 1507.00 دولار للأونصة.

 

لم تتوقّف موجة الهبوط في أسواق المعادن الثمينة، بل بقيت المعادن الثمينة تتداول في سلبية هذا اليوم، حيث نرى سعر الذهب اليوم يتداول حول مستوى 1591.70 دولار للأونصة بانخفاض آخر مقداره 0.82%، و انخفض سعر البلاتين كذلك بمقدار 0.40% ليتداول في هذه اللحظات عند سعر 1501.00 دولار. بالنسبة لسعر الفضة، فقد كان و ما زال أكثر المعادن الثمينة خسائر هذا اليوم، فنرى سعر الفضة يتداول الآن عند مستوى 29.09 دولار بانخفاض مقداره 1.29%. إن هذه الأسعار كما هي حوالي الساعة 01:31 صباحاً بتوقيت نيويورك ( 05:31 بتوقيت غرينتش ).

 

بما أننا اليوم لا ننتظر بيانات اقتصادية من النوع المؤثر جداً، فقد يبقى التركيز في الأسواق المالية على الوضع المتوقع للاتحاد الأوروبي و الاقتصاد الدولي مستقبلاً، و حالياً، نرى بأن المتداولين في حالة من التشاؤم تجاه تلك المتغيرات، و هذا ما قد يبقي على الميل العام الهابط في الأسواق المالية مرتفعة العائد و التي ارتبطت فيها حالياً أسواق المعادن الثمينة.

 

حقق سعر الذهب كسراً لمستوى 1600.00 دولار، و سعر الفضة حقق كسراً لمستوى 30.00 دولار، و هذه المستويات تعتبر مستويات نفسية، و الثبات ما دونها قد يقلل بشكل واضح الطلب على هذه المعادن. بذلك، لا نستبعد أن تبقى الظروف السلبية في أسواق المعادن الثمينة. انخفاض سعر برميل النفط الحاد، و كذلك الميل الهابط لأسعار المعادن الأخرى منها النحاس، كلها أسباب إضافية تدعم استمرار الهبوط في أسواق المعادن الثمينة باعتبارها معادن مرتبطة في الصناعة مثل الفضة و البلاتين، وتوقعات انخفاض النمو في الاقتصاد الدولي تسبب انخفاض في طلب تلك المعادن.

 

بالنسبة للذهب، فهو الآخر حالياً يشهد موجات كبيرة من البيع، و ذلك لانخفاض طلبه كملاذ آمن، لكن لا نستبعد نشوء بعض  الطلب المضاربي و الطلب الاستهلاكي على الذهب مع انخفاض السعر، لكن كما نعلم، فالاستثمارات في السعر السوقي، و طلبات الملاذ الآمن، و طلبات تغطية مخاطر التضخم، هي المؤثر الأكبر في سعر الذهب، و هذه الطلبات الثلاث الأخيرة انخفضت بشكل ملموس خلال الفترة الماضية على الذهب، و هذا ما قد يبقي على الاتجاه الهابط قائماً ما لم نشهد تغيّرات اقتصادية تستدعي غير ذلك.