التحليل الفني

التحليل الفني

 

تعريف التحليل الفني

التحليل الفني هو عبارة عن دراسة حركة الأسعار التاريخية لتوقع الحركات والمتجهات المستقبلية , حتى  أن المحللون الفنيون وصل بهم المطاف أن يعرفوا بأصحاب الرسوم البيانية وذلك لاعتمادهم الكلي على الرسوم البيانية لحركة الأسعار في تحاليلهم .

متن الممكن تطبيق التحليل الفني على الأسهم ومؤشرات الأسواق والعقود الآجلة والسلع وعلى أي شيء يمكن تداوله بشرط أن يكون سعر التداول معوّم وتام المرونة ليستجيب لقوى الطلب والعرض .

يتكون سعر أي سلعة من الافتتاح والأعلى والأدنى والإغلاق على زمن معين. والزمن من الممكن تقسيمه إلى لحظي ( لحظي , خمس دقائق,خمس عشر دقيقة أو ساعة),يومي, أسبوعي أو شهري ويمتد من ساعات قليلة إلى عدة سنوات.

بكلمات أخرى يمكن تعريف التحليل الفني بفن تمييز تغيّر المتجهات قبل أو في أقرب وقت لحدوثه والتماشي مع هذا الاتجاه إلى أن تظهر علامات وأدلة تشير إلى أن هذا الاتجاه سوف يتغيّر مرّة أخرى.

 

 

مبادئ التحليل الفني

السعر يحسم كل شيء: هذه المسلّمة تنطبق على الأسواق ذات الكفاءة العالية أو المتوسطة الكفاءة . يعتقد المحلل الفني بأن السعر الحالي يعكس ويخبر الناظر إليه بكل المعلومات والأحداث التي تحصل. لأن هذه الأحداث والمعلومات في الأصل هي من سببت وجود تقابل قوى الطلب والعرض على هذه القيمة . والقيمة الحالية للسعر تعكس القيمة العادلة لنتائج جميع التحاليل المتعارف عليها من قبل المستثمرين ومديري المحافظ , أنصار الشراء , أنصار البيع, صنّاع الاستراتيجيات , المحللون الفنيون , المحللون الماليون , والكثير غيرهم . فالمحلل الفني يأخذ نتاج كل تلك الآراء والتحاليل التي أنتجت السعر الحالي والذي بدوره يعكس ما يفكر به كل هؤلاء الأشخاص مما يجعله يتوقع ما سينتج حصيلة أفكارهم في المستقبل لصنع تداول لتكوين عرض وطلب يحدد السعر ليرسم على الشاشات والرسوم البيانية .

حركة الأسعار ليست عشوائية بالكامل:  معظم المحللين الفنيين يؤمنون بان الأسعار تتحرك في قنوات مع أنهم أيضا ً يعلمون بأنه توجد لحظات لا يتحرك فيها السعر ضمن قناة واضحة . لو كان السعر لا يتحرك في قنوات سيكون من الصعب جدا ً تحقيق الأرباح باستخدام التحليل الفني  من هنا فالفنيون يؤمنون بأن إمكانية تحديد المتجهات والقنوات للمتاجرة وتحقيق الأرباح دون أي مشكلة ممكنة وبمصداقية عالية . لكن بسبب اختلاف نوع التحليل الفني المستخدم زمنيا ً قد نجد تضاربا ً أحيانا في المتجهات لكن في النهاية نصل إلى رأي واحد , فالأنظمة الزمنية القصيرة تتبع حركة أكبر منها داخل فترة زمنية أكبر وهكذا . فالقناة على الساعة قد تكون هابطة لكنها تقع ضمن نطاق قناة عام تظهر على النظام الزمني اليومي في الاتجاه الصاعد . فكلا التحليلين صحيح لكن تختلف المتجهات باختلاف المدة الزمنية المنشودة من التحليل .

ماذا أكثر أهمية من لماذا : المحللون الماليون يعرفون سعر كل شيء , لكنهم لا يعرفون قيمة شيء ! . فالمحلل الفني معروف باهتمامه  بشيئين اثنين فقط :

1-     ما هو سعر العملة ؟

2-     كيف تحرك سعر العملة سابقا ً ؟

السعر هو نهاية الصراع ما بين قوة الطلب والعرض على سهم أو عملة أو سلعة , إن مهمة المحلل الفني أن يعرف إلى أين يتجه السعر مستقبلا ً بتركيزهم على السعر فقط بشكل مباشر بينما المحللين الماليين يتساءلون لماذا السعر وصل هنا ويحاولون اكتشاف الأسباب فيما المحلل الفني يأخذ الأمر على ما هو السعر عليه الآن ولا يعطي اهتماما ً للمسببات . فجواب سؤال مثل " لماذا يصعد السعر ؟ " من الممكن إجابته بسهولة كأن نقول الطلب اكبر من العرض ومن الممكن أن ندرس ما الذي سبب ارتفاع الطلب على العرض. لكن ما يهمنا ليس ماذا حصل بل ما سيحصل. لذلك يهتم المحلل الفني بالمستقبل وما سيحصل وليس ماذا حصل. ويؤمنون بمقولة : من يحتاج لمعرفة السبب ؟

الخلاصة : السوق يتحرك في متجهات , وهذه المتجهات نشأت من استمرار اختلاف التوقعات والمواقف للمستثمرين والتي نتجت من دورة الإعمال . إن فهم العلاقة التاريخية ما بين متوسط تداول الأسعار ومؤشرات السوق من الممكن أن تقودنا إلى معرفة منطقة التحوّل . لا يوجد مؤشر واحد يستطيع أن يحدد لنا ويتوقع كل إشارة انعطاف في كل القنوات , لذلك من المهم جدا ً أن نستخدم عددا من المؤشرات ودمجهم معا ً للخروج بنتيجة أكثر دقة.

 

 

تحليل ودراسة الرسوم البيانية للأسعار

 

الرسم البياني للأسعار عبارة عن سلسلة متصلة من الأسعار كل سعر مرتبط بزمن حدوثه بأخذ نوع زمني معين ( ساعة مثلا ً) متصل على محورين , المحور السيني يمثل الزمن والصادي يمثل السعر , والتقاء المحور السيني مع الصادي يكون نقطة على الرسم البياني . وكلا السعر والزمن مرتبطان ولا نستطيع أن نفصلهما . ويتحرك الرسم البياني مع الزمن راسما ً قيمة السعر من اليسار إلى اليمين. فأقصى اليمين يمثل آخر بيان سعري في تم تداوله

يستخدم المحللون الفنيون الرسوم البيانية لتحليل مصفوفة كبيرة جدا من الأسعار المرتبطة في الزمن ليتمكنوا من توقع الحركات القادمة لأي سلعة يتم تداولها بشكل سلعة نقدية وليس مالية , أي إن يكون النقد أحد أطرافها على الأقل ليتم تقييمها كمؤشر لمكان التقاء الطلب مع العرض في زمن محدد . مثال على السلع النقدية: العملات, الأسهم, العقود الآجلة, مؤشرات السوق والسندات والنفط و القطن . فأي سلعة لها سعر وزمن تداول مستمر ( أو متقطع على فترات محددة مسبقا ً) بالإمكان أن تكون رسما ً بيانيا ص يمكن تحليله فنيا ً .


أنواع الرسوم البيانية

سوف نقوم الآن بشرح تركيبة الرسوم البيانية الخطية , الأعمدة , الشموع اليابانية( حاملة الشموع) و point & figure . وهنالك أنواع أخرى من هذه الرسوم البيانية لكن المذكورة هنا هي الأكثر استخداما ً لعرض الأسعار.

 

الرسم البياني الخطي

الرسم البياني الخطي هو أبسط أنواع الرسوم البيانية , يمكن رسمه بتحديد سعر واحد وعادة ما يكون سعر الإغلاق لتداول سلعة بأخذ الزمن بعين الاعتبار ووضع نقطة في مكان تقابل القيمة السعرية مع الزمن . ويتم تكرار ذلك على عدد من الأسعار على أن يكون كل سعر مرتبط بزمن خاص به, ثم نقوم برسم خط منحني بلطف بين هذه النقاط .

بعض المستثمرون يعتقدون بان سعر الإغلاق هو أهم سعر خلال تداولات احد السلع. وهو أهم من سعر الافتتاح وأعلى وأدنى سعر تم التداول به خلال الفترة الزمنية الواحدة . وبإهمال الجميع وإبقاء على سعر الإغلاق فإن تداولات ما بين بداية ونهاية الفترة الزمنية لا تكون ظاهرة . فهو ميزة للأسواق التي لا توفر بيانات التداول اللحظية بل تقوم بتقديم أسعار الإغلاق . وميزة هذا النوع من الرسوم البيانية أنه يعطي كامل الفرق بين قوى الطلب والعرض خلال فترة زمنية محددة ويهمل الحركات السعرية الداخلية التي قد لا يكون لها تأثير مباشر على اتجاه السعر العام .

الرسم البياني في الأعمدة ( Bars)

قد يكون هو النوع الأكثر استخداما بين أنواع الرسوم البيانية الأخرى, الأعلى والأدنى والإغلاق هي أساس رسم هذا النوع من الرسوم البيانية ورسم الفترة الواحدة في هذا النوع. الأعلى والأدنى يمثّلان بقمة العامود بينما يمثل الإغلاق بخط أفقي صغير يقطع العامود ظاهرا أكثر من الجهة اليسرى . على نظام الرسم البياني اليومي كل عامود يمثل تداولات يوم كامل من أعلى سعر وأدنى سعر وسعر إغلاق لذلك اليوم .أما الأسبوعي فيتمثل بتداولات أسبوع بجعل يوم الجمعة هو نهاية التداول وأخذ سعر الإغلاق لذلك اليوم كإغلاق الأسبوع ويمثل قمة العامود أعلى سعر للأسبوع بينما القاع يمثل أدنى سعر للأسبوع.

الرسم البياني من نوع(حاملة الشموع)( Candle sticks)

اقترح هذا النوع من الرسم البياني من قبل اليابانيين منذ 300 عام , وأصبح أكثر شعبية حاليا . في الرسم البياني بالشموع نحتاج الأعلى والأدنى والافتتاح والإغلاق حتى يتسنى لنا أن نرسمه . فالشمعة على النظام اليومي تعتمد على أدنى سعر لليوم وأعلى سعر حصل خلال التداول وسعر افتتاح وسعر إغلاق هذا اليوم .أما الرسم على زمن الأسبوع فيعتمد على افتتاح يوم الاثنين وأعلى سعر حصل في تداولات الأسبوع كاملا ً وأدنى سعر وسعر إغلاق يوم الجمعة. يفضل العديد من المحللون هذا النوع من الرسوم البيانية كونه أكثر وضوحا ً من الأنواع الأخرى وسهل القراءة وخصوصا قراءة العلاقة ما بين الافتتاح والإغلاق. فالشمعة البيضاء الفارغة تدل على أن سعر الإغلاق كان أعلى من سعر الافتتاح, بينما الشمعة الممتلئة السوداء تمثل إغلاق أدنى من قيمة الافتتاح . تكوين الشمعة المرسوم ما بين الافتتاح والإغلاق يسمى بجسم الشمعة, أما الخطوط الرفيعة من الأعلى والأسفل فتسمى ذيل ( أو ظل) الشمعة وتمثل الأعلى والأدنى .

 

 

 

 

 

الرسم البياني من نوع Point & Figure

أسلوب رسم يظهر كل الأسعار في نقطة واحدة كل فترة زمنية , ولا يعطي أهمية لمدى تحرك السعر . كل يوم وكل أسبوع تم إظهاره يتم عن طريق نقطة واحدة مهما كان شمعة أو عامود , حتى لو لم يتغير السعر من يوم لآخر أو من أسبوع لأسبوع آخر , فنقطة أو عامود أو شمعة توضع لتمثل علامة لتحرك للسعر . خلافا ً لهذه المنهجية , هذا النوع من الرسوم البيانية يعتمد على الأسعار وحركتها فقط ولا يعطي الزمن الأهمية . هنالك محور سيني لكنه لا يمتد إلى نهاية الرسم البياني . لكن تنبع أهمية هذا النوع من الرسوم البيانية هو بساطته . فحركة صغيرة أو عدم وجود حركة لا ترسم على الرسم البياني فلا يوجد تكرار على رسم بياني واحد . فقط الحركات السعرية التي تفوق نسبة أو قيمة محددة هي التي يتم اعتمادها وتسجيلها . وهذا التركيز على حركة السعر يجعل من السهل على الشخص تحديد نقاط الدعم والمقاومة وكذلك نقاط الانعطاف من الاتجاه الصاعد ونقاط الانعطاف من الاتجاه الهابط.


قنوات السوق( متجهات الأسعار)

القناة هي قياس لاتجاه السعر باعتبار فترة زمنية محددة , هنالك العديد من القنوات بالنسبة لزمن تكونها لكن أشهر القنوات هي ثلاثة أنواع, وهي :

القناة الرئيسية العامة : تمتد من 9 أشهر إلى سنتان تعكس اتجاه المستثمرين بالترافق مع البيانات الاقتصادية ودورة الأعمال . تمتد دورة الأعمال إحصائيا حوالي 3.6 سنوات . ودورة الأعمال تمر بمرحلتين , قناة صاعدة رئيسية ( عامة) وقناة هابطة رئيسية ( عامة)  تأخذ ما بين سنة إلى سنتين . وبالنظر إلى أن الصعود يستمر أكثر من مرحلة الهبوط , فالمرحلة الصاعدة هي من ستأخذ النصيب الأكبر من الوقت . دورة الأعمال ومنها القناة العامة فعّالة على السندات والأسهم والسلع . وأيضا من الممكن أن نجدها للعملات بما إن العملات تعكس صورة المفاضلة بين اقتصادين اثنين

 

القناة الوسطية( متوسطة الأمد أو الفرعية)


كل من نظر إلى الرسوم البيانية للأسعار سوف يلاحظ بان الأسعار لا تتحرك في خطوط مستقيمة. فالاتجاه الصاعد العام يكون في داخله عدة تصحيحات خلال الصعود بشكل هبوط في الأسعار. وهذه التصحيحات أو الاتجاهات والقنوات الوسطية الداخلة في تركيبة الاتجاه العام تعرف بما يسمى بالقناة الفرعية أو الوسطية . وتأخذ عادة ما بين 6 أسابيع و 9 أشهر وأحيانا ً أكثر من ذلك لكن نادرا ما تكون أقل من ذلك. من المهم أن يكون لدى المحلل فكرة عن القناة العامة للاتجاه , لكن تحليل القنوات الفرعية الوسطية سيكون جيدا ً لدعم النجاح وتحقيق نسب أعلى من المراكز المالية المربحة وكذلك لمعرفة متى سوف تكمل القناة العامة طريقها لنركب في المركب مع الموجة في اتجاه القناة العامة الأساسية .

القنوات القصيرة الأمد

تأخذ القنوات قصيرة الأمد ما بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع. وأحيانا أكثر من ذلك وقد تكون أيضا ً أقل من ذلك.وتقع ضمن نطاق القناة المتوسطة معترضة ً حركتها تماما ً مثلما تعترض المتوسطة القناة العامة.القنوات القصيرة الأمد غالبا ً ما ترسم على شكل متجهات مرسومة بنقاط متقطعة. وهي في الأصل تنشأ من بيانات وأخبار مالية عشوائية وهذا النوع من القنوات هو أصعب نوع لتحديده من الأنواع الثلاث من القنوات.

 

خطوط الاتجاه

 

خطوط الاتجاه بنيت أساسا ً من مبدأ بان الأسعار تتحرك في متجهات . وهي من الأدوات المهمة جدا في التحليل الفني  لتحديد نوع القناة وتأكيد اتجاه القناة أيضا ً . خط الاتجاه هو عبارة عن خط مستقيم الذي يمر بنقطتين من الأسعار على الأقل في زمن مختلف ويستمر إلى اليسار إلى نهاية الرسم البياني ليعمل عمل خط دعم ( خط تجميع أوامر الطلب) وخط مقاومة ( خط عرض أوامر البيع). وكثير من مبادئ خطوط الدعم والمقاومة مشتركة مع خطوط الاتجاه . بل إنهما في الحقيقة واحد , فالمقاومة عبارة عن اتجاه والدعم أيضا خط اتجاه .

يرسم خط الاتجاه من خط يمر في نقطتين على الأقل , لكن كلما مر خط الاتجاه في عدد اكبر من النقاط يجعل الدعم أو المقاومة الناشئة من هذا الخط أكثر مصداقية وقوة  لكن قد نجد أحيانا صعوبة في إيجاد نقاط مشتركة يجمعها خط واحد . بالرغم من إن خطوط الاتجاه مهمة جدا كمسلمّة في التحليل الفني , ليس دائما في الإمكان رسمها على كل رسم بياني وخصوصا ً الأعمدة . فأحيانا أعلى سعر أو أدنى سعر قد يخرج قليلا ً عن النطاق لكن من الأفضل أن لا نحاول تغيير الخط لجعله بلائمه . القاعدة الأساسية في التحليل الفني هي اخذ نقطتين لرسم خط الاتجاه  ونقطة ثالثة لتأكيد هذا الخط  و من صحته .

 

 

خطوط الاتجاه الصاعدة

خط الاتجاه الصاعد له ميلان ايجابي زهو في العادة يرسم بخط يمر في نقطتين أو أكثر من القيعان . لكن القاع الثاني يجب أن يكون أعلى من القاع الأول حتى يكون ميلان الخط باتجاه صاعد .خط الاتجاه الصاعد يعمل عمل خطوط الدعم ( تجميع وطلبات وأوامر شراء)  وبدقة أكثر , هو خط يعبر عن منطقة تفوق أوامر الشراء والطلب على أوامر البيع والبيوع . ولهذا يتوقع أن يرتد السعر بمجرد ملامسته صعودا ً إن كان الرسم دقيقا ً حتى ولو كان الخط متصاعدا ً والأسعار آخذة في الارتفاع . ويدل خط الاتجاه الصاعد على قوة شرائية ترفع من السعر وتفوق واضح لطلبات الشراء على العرض بمقارنة الزمن وطالما يتداول السعر فوق خط الاتجاه الصاعد فهذا يدل على أن السعر من المرجح أن يستمر في الصعود . لكن لو عاود السعر الهبوط وتم كسر الخط والتداول ما دونه , فهذه  إشارة على إن السعر سوف يعاود الهبوط أكثر مغيرا ً اتجاه القناة من صاعد إلى هابط بسبب ضعف في الطلب .


خطوط الاتجاه الهابط


هي عبارة عن خط مستقيم ميلانه سلبي ويمكن رسمه بواسطة قمتين أو أكثر . والقمة الثانية يجب أن تكون أدنى من القمة الأولى حتى يكون للخط ميلان سلبي .خطوط الاتجاه الهابطة تعمل عمل المقاومة وتدل على إن قوى العرض تتفوق على قوى الشراء والسعر آخذ في الهبوط .وطالما يبقى تداول السعر ما دون خط الاتجاه الهابط ( المقاومة) فإن السعر يتوقع له أن يستمر في الهبوط . لكن اختراق وتداول واضح فوق هذا النوع من الخطوط يجعل التوقع بان يتغير الاتجاه من هابط إلى صاعد ويدل على بداية تفوق قوى الطلب على العرض مرّة أخرى وتتغير القناة إلى صاعدة.


الدعم والمقاومة

 

تقدم الدعوم والمقاومات توقعات حول أماكن تواجد الطلب والعرض وتقابلهما في الأسواق المالية . فالسعر يقاد بموجة عروض على شكل جني أرباح بالاتجاه الهابط وموجة تجميع بتفوق الطلب للاتجاه الصاعد. تترافق قوى العرض مع الهبوط والبيع, أما الطلب يترافق معه صعود وشراء. هاتان القاعدتان تتبادلان في الأسواق فمع ارتفاع الطلب وتفوقه على العرض, يتقدم السعر ويرتفع. ومع ارتفاع العرض أو تفوقه على الطلبات فالأسعار تعاود الهبوط .عندما تتساوى قوى الطلب والعرض فغن السعر يتحرك في اتجاه جانبي ( أفقي) .

 

تعريف خطوط الدعم


خطوط الدعم هي منطقة يتوقع أن تكون عندها الطلبات قوية كفاية لتوقف السعر وتمنعه من استمرار الهبوط أكثر . المنطق من خطوط الدعم هو أن هبوط السعر نحو الدعم يجعل السعر يصبح أرخص وأقل تكلفة للشراء . لذلك يقدم المشترون على الشراء وثم يقل عدد البائعين . مع الوقت يصل السعر إلى خط الدعم أو ما حوله وعنده يتوقع أن تتوقف العروض وترتفع الطلبات لتصبح أعلى بكثير من العرض مما يمنع السعر من تحقيق هبوط أكثر ما دون منطقة الدعم .

لكن ليس دائما تستطيع خطوط الدعم حمل السعر ومنعه من الاستمرار في الهبوط . فإذا هبط السعر ما دون خط الدعم ( أو ما يسمى كسر الخط) فذلك دلالة على إن العرض ما زال أقوى من الطلب مما يجعل الإقدام على البيع أكثر مما هو على الشراء . ومع كسر خطوط الدعم نستطيع أن نتوقع تحقيق أسعار أدنى وأدنى لان البائعين دخلوا في مرحلة الخوف ويتسابقون نحو البيع على أي سعر ظنا ً منهم إن السعر سوف يستمر في الهبوط . وعند كسر احد خطوط الدعم , يجب بناء خط دعم جديد لانتظار تكوّن طلبات جديدة عنده وإيقاف هذا الهبوط .


تعريف خطوط المقاومة

المقاومات هي مستويات حيث يتوقع بان البيع سوف يكون كبيرا كفاية لمنع استمرار صعود السعر . المنطق من هذه الخطوط بان السعر قد ارتفع نحو هذه المقاومة, فالبائعون أصبحوا يقدمون على بيع ما لديهم من استثمارات ويقل عدد المشترين هناك. ومع الوقت يصل السعر إلى المقاومة ومن المتوقع أن يتفوق العرض على الطلب هناك مما سوف يمنع السعر من تحقيق أسعار تفوق هذه المقاومة.

المقاومات لا تستطيع دوما أن تمنع استمرار صعود السعر , فاختراق وتعدي المقاومة والتداول فوقها إشارة إلى تفوق المشترين على البائعين . فاختراق المقاومة يجعل المحلل يتوقع تحقيق أسعار أكثر ارتفاعا ً وسط كثرة المشترين أو قلة البائعين أو كلا الحالتين . . استمرار الصعود لأبعد من ذلك دلالة على إن عمليات شراء جديدة تحصل وسط التوقعات حول تحقيق مزيد من الأسعار. فعند اختراق مستوى مقاومة يجب علينا البحث ودراسة مستوى مقاومة جديد أعلى من الأخيرة التي تم اختراقها .

 

 

 

 

نماذج الشموع اليابانية


في القرن السادس عشر , طوّر اليابانيون أسلوب تحليل فني لتحليل وتوقع أسعار عقود الأرز .وهذا الأسلوب يسمى تحليل الرسوم اليابانية بواسطة نماذج الشموع اليابانية . ببساطة , الشموع اليابانية هو أسلوب جديد للنظر إلى الأسعار , فلا ندخل في أي حسابات رياضية أو إحصائية

بل هو اقرب لأن يكون تحليل مرئي قياسي. كما في الرسم الباني في الأعمدة, هنالك أربع لبنات بناء أساسية لتكوين الشمعة وهي الافتتاح والأعلى والأدنى والإغلاق لفترة زمنية محددة مسبقا ً . في الصورة أدناه بعض ألأشكال للشموع اليابانية وتوضيح للبنات البناء الأساسية لكل منها .

 

 

جسم الشمعة يسمى بالسعر الحقيقي ( التداول الحقيقي) وهو يمثل الأسعار ما بين الافتتاح والإغلاق لسعر معين . الشمعة السوداء تمثل بان الإغلاق خلال الفترة الزمنية المحددة كان أدنى من سعر الافتتاح . وفي العادة تعد شمعة هابطة . وعندما يكون جسم الشمعة فارغا ً أو أبيض ذلك يعني بأن سعر الإغلاق كان أعلى من سعر الافتتاح في الفترة المحددة . مع ملاحظة أن الألوان من الممكن أن نغيرها كما نشاء حسب أنظمة الرسم البياني المستخدمة لكن تبقى هذه هي القاعدة العامة .

الخط العامودي الرفيع أعلى أو أسفل الشمعة يسمى بظل الشمعة ( أو ذيل الشمعة) العلوي والسفلي . حيث يمثل العلوي أعلى سعر والسفلي يمثل أدنى سعر خلال الفترة الزمنية التي نعمل عليها من خلال الرسم البياني .

كمتاجر , تستطيع أن تختار أي نظام زمني أنت تريد العمل عليه , حيث إن متغيرات الزمن من الممكن أن تكون على النظام اللحظي , الدقيقة الواحدة , الخمس دقائق , العشر دقائق , الساعة , الأربع ساعات , أو اليوم الواحد وغيرها من الأزمان .

 

 

المؤشرات الإحصائية

 

مؤشر عزم القوة النسبية ( RSI)


هذا المؤشر من أكثر المؤشرات استخداما ً في أسواق العملات الأجنبية, وهو عبارة عن نسبة الحركات الصاعدة إلى نسبة الحركات الهابطة و بعد ذلك يعدّل النتيجة لتنحصر بين الصفر والمائة . إذا كان المؤشر يتواجد فوق منطقة ال 70 فهنا يقال ( تضخم في شراء ) Over Bought ويوضح بان السعر قد ارتفع أكثر مما كان متوقعا ً . وتواجد المؤشر ما دون منطقة 30 هنا يقال ( تشبع في البيع) Over Sold وهو يعبر على أن السعر قد انخفض أكثر مما كان متوقعا ً .


مؤشر التذبذب العشوائي(Stochastic Oscillator):



يستخدم لمعرفة مناطق تضخم الشراء وتشبع البيوع ما بين القيمة 0 إلى 100 % . يعتمد هذا المؤشر على متابعة القناة الصاعدة القوية بسعر الإغلاق متوسط الفترة ليتم التركيز على أعلى الأسعار في مجال الزمن الذي تم تحديده . لكن مع القنوات الهابطة تنعكس ليصبح الاهتمام في متوسط الفترة بالنسبة لأدنى الأسعار خلال تلك الفترة الزمنية.

إن معادلة مؤشر التذبذب العشوائي تنتج خطان وهما ( k%) و (D%) واللذان يستخدمان في تحديد مناطق تضخم الشراء ( Over Bought) وتشبع البيوع ( Over Sold) على الرسم البياني . إن تعدي احد الخطوط على الآخر يعطي مؤشرات تداول قوية جدا ً في العادة .

المتاجرون في النطاقات السعرية للقنوات سوف يقومون بالشراء عندما يصل السعر إلى مستوى الدعم للقناة ويقومون في البيع إذا وصل السعر إلى مستوى المقاومة لتلك القناة ويكون مقدار الربح هو الفرق بين مستوى الدعم عن المقاومة . قد يكون التداول على القنوات على شكل متاجرات جانبية أو صاعدة أو حتى في الاتجاه الهابط في القنوات الهابطة.


 

 

مؤشر التقارب والتباعد للمتوسطات المتحركة (MACD)

 

هذا المؤشر يتكون من خطان لقياس العزم . خط ال MACD هو الفرق بين متوسطين متحركين أسّيان . والخط الآخر هو خط ( الزند ) trigger  . فتقاطع الخطان معا ً يقدم للمتاجر توقعا ً باحتمالية تغيير الاتجاه

 


 

نظريات الأرقام

 

سلسلة فيبوناتشي

 

سلسلة فيبوناتشي  تحتسب عن طريق المعادلة N = (n-1)+(n-2)  أي بجمع آخر رقمين لإنتاج الرقم القادم . وهي كما يلي : (1,1,2,3,5,8,13,21,34…..)  إن حاصل قسمة الرقمي على الرقم الذي يليه هو 62% تقريبا ً والتي تعتبر نسبة شهيرة لتصحيحات فيبوناتشي . ومقلوب هذه النسبة هو 38% والتي هي أيضا ً تصحيح من تصحيحات فيبوناتشي المستخدمة في موجات ايليوت التي سيتم شرحها لاحقا ً .


أرقام جان

 

كان ويليامز جان أحد المتاجرين في الأسواق المالية ومختص في الأسهم والذي خلال 1950 إلى 1960 استطاع تحقيق ربح يفوق الخمسين مليونا من هذه الأسواق . اشتق نظريته من تطوير لنظم المتاجرة بالاعتماد على العلاقة ما بين حركة الأسعار والزمن المعروفة ب (time/price equivalents ) . ليس هنالك شرح مبسط عن نظريات ( جان ) لكن يمكن توضيح استخدامه لزوايا الانحراف على الرسوم البيانية لمعرفة مناطق الدعم والمقاومة ومعرفة متى سوف يتغير اتجاه السعر . وأيضا ً استخدم خطوط الاتجاه لتحليل الرسوم البيانية.

 


النظرية الموجية

نظرية ايليوت الموجية


هذه النظرية إحدى أنواع التحليل الفني التي تعتمد على تكرار حصول النماذج السعرية والموجات السعرية وتلاحقها والعلاقة مع تصحيحات فيبوناتشي سابقة الذكر . النظرية الموجية العامة تظهر بان السعر يتحرك خلال موجتين عامتين , الأولى تتكون من ثلاثة صاعدة ويتخللهما اثنتان تصحيحيتان وترقم الخمس موجات بالأرقام من 1 إلى 5 ثم الموجة الثانية الهابطة والتي ترقم بالأحرف A,B,C

 


 

الفراغات السعرية ( Gaps)

.

الفراغ السعري أو المعروف ب Gap هو فراغ سعري يترك على الرسوم البيانية للشموع والأعمدة حيث لا يتم تداول على تلك الأسعار . الفراغ السعري العلوي يحصل حين يكون اقل سعر تداول في احد الأيام أعلى من أعلى سعر تداول لليوم الذي قبله , بينما الفراغ السعري السفلي يحصل عندما يكون أعلى سعر للتداول خلال اليوم أقل من أدنى سعر تداول لليوم الذي قبله . الفراغ السعري العلوي يدل على قوة الطلب والشراء بينما العكس فالفراغ السعري الهابط ( السفلي ) يدل على قوة العرض وقلة الطلبات .

الفراغ السعري القافز ( Run Away Gap) هو فراغ سعري يحصل حول نقطة محورية ومهمة للقنوات ومتجهات السوق . ولذلك أيضا ً تسمى هذه الفراغات السعرية ب ( فراغات القياس)

أما الفراغ السعري ألإجهادي ( إجهاد) يحصل عند نهاية احد القنوات أو الاتجاهات ليدل على أن الاتجاه قد انتهى أو سينتهي قريبا ً

 

 

 

القنوات

 

وهي حركة تشير إلى اتجاه الأسعار. الارتفاع والانخفاض بإجمالي حركة صاعدة تمثل القناة الصاعدة , الهبوط والصعود بإجمالي حركة هابطة تمثل القناة الهابطة ، وزاوية الصعود أو الهبوط تمثل شدة الاتجاه. كسر القناة في العادة يشير لانعكاس الاتجاه. مدى المتاجرة من خلال القنوات يكون ما دين الدعم والمقاومة لها.

المتوسطات المتحركة تستخدم لتبسيط حركة الأسعار لإثبات صلاحية القناة ومستويات الدعم والمقاومة وتساعد أيضا ً في تحديد استراتيجيات المتاجرة وخصوصا في التجارة بواسطة العقود الآجلة أو الأسواق الشديدة الصعود أو شديدة الهبوط ( قنوات حادة).

في المتوسطات المتحركة البسيطة, يتم قياس متوسط أسعار تداول عدد من الأيام. لكل يوم تالي , نقوم بحذف أقدم يوم  من معادلة احتساب المتوسط . لهذا فالمتوسط يتغير بشكل يومي وهكذا سمي المتوسط المتحرك . أما المتوسطات الأسية ومتوسط الثقل النسبي للإغلاق فيحتسبان بنفس الأسلوب لكن بجعل المعادلة تقوم بتغيير أهمية ووزن الأسعار القديمة حيث تعطي البيانات الأقدم وزنا ً أقل من الحديثة . 

 


 

النماذج السعرية الكلاسيكية

 

نموذج الرأس والكتفين

نموذج فني كلاسيكي يقوم المحللون بوصف الرسم البياني من خلاله حين يتم التالي :

1-     صعود يأتي بعده هبوط مكونا ً قمة صغيرة نسبيا ً

2-     صعود أكبر من الأول ليصنع قمة أعلى من الأولى ويعاود الهبوط إلى مستوى الانطلاق تقريبا ً

3-     وأخيرا محاولة أخيرة في الصعود لكن لا تكون بمقدار الثانية بل اقل منها ويعاود السعر الهبوط .

وتسمى القمة الأولى بالكتف الأسير (First Shoulder) أما الثانية تسمى بالرأس (Head) والأخيرة تسمى الكتف الأيمن (Second shoulder)

 


يتكون نموذج الرأس والكتفين ما بعد حصول قناة صاعدة. وهي إكمال لآخر حركة صاعدة والتي يحققها رأس النموذج ويحقق 3 ارتفاعات أعلاها تكون الثانية حيث تقريبا ً تتساوى القمة الأولى مع الثالثة . وخلال الصعود والهبوط يحقق نقاط قيعان نستطيع رسم خط دعم عندها ويسمى خط الرقبة

 

الرأس والكتفين المقلوب

نموذج سعري كلاسيكي  يحصل بعد امتداد القنوات الهابطة . ويمكن التعرف عليه عندما ينشأ من خلال الوصف التالي :

1-     هبوط يحققه السعر إلى قاع ثم يعاود الصعود

2-     يهبط السعر مرة أخرى لكن يحقق قاع ابعد وأدنى من ما حققه المرة الأولى

3-     أخيرا يهبط للمرة الأخيرة لكن يحقق هبوطا ً أقل مما حققه في المرة الثانية

 

 

 

وعندما يكتمل الهبوط الأخير يعاود السعر الصعود ويستمر في التداول صعودا ً إلى أن يواجه المقاومة التي في العادة تكون متواجدة في قمة القناة أو الاتجاه الهابط الذي سبق النموذج .وعادة يستخدم المستثمرون هذا النموذج لبناء مراكز مالية شرائية عندما يصعد السعر فوق خط الرقبة والذي يمثل مقاومة النموذج . القاع الأول يسمى الكتف الأيسر والقاع الثاني للنموذج يسمى الرأس والقاع الثالث يسمى الكتف الأيمن .

 

 

إن قيعان نموذج الرأس والكتفين أحيانا تعودان إلى رأس وكتفين مقلوب. النموذج يشترك في أشياء كثيرة قرينه من النماذج .لكنه يعتمد أكثر على أحجام التداول لتأكيده .

كنموذج فني انعطافي رئيسي, يتكون الرأس والكتفين المقلوب يتكون بعد قناة أو اتجاه هابط ويكمل انتهاء هذا الاتجاه. النموذج يحتوي على ثلاثة قيعان مع وجوب أن تكون الوسطى والتي تعتبر الرأس هي الأعمق . وفي العادة يفضل أن يكون كلا الكتفين الأيسر والأيمن متساويان في الحجم والعمق. القمم التي تتكون ما بين هذه القيعان يجب أن تجمع معا ً لتكوين خط الرقبة.


نموذج القمتين الإنعطافي

.

نموذج يستخدم في التحليل الفني لوصف صعود يتبعه هبوط لتكوين القمة الأولى وصعود آخر يتبعه هبوط ليتم القمة الثانية على أن يكون كل من الصعودين  متساويان تقريبا أو الثانية اقل من الأولى بقليل .

 


نموذج القمتين نموذج انعطافي جيد وأساسي والذي يتكون ما بعد صعود قوي في قناة أو اتجاه. إن اسم النموذج ( قمتين) مأخوذ من تشكيلته الداخلية بارتفاعين يشكلان قمتين وانخفاض بينهما يشكل قاع لرسم خط الرقبة .

 

 

نموذج القاعين

نموذج فني آخر يستعمل في التحليل . ويصف هبوطا ً في السعر يتبعه صعود قم هبوط آخر يصل إلى مناطق قريبة جدا من الهبوط الأول ليتكون لدينا النموذج بعد أن يتم صعود مساو للصعود الأول من القاع الثاني .


The double bottom is a major reversal pattern that forms after an extended downtrend.

As its name implies, the pattern is made up of two consecutive troughs that are roughly equal, with a moderate peak in between.

ويعتبر هذا النموذج نموذج فني انعطافي قوي يحدث ما بعد هبوط أو قناة هابطة . واسم هذا النموذج مأخوذ من شكله العام والذي يتكون من هبوطين اثنين متساويين تقريبا ً يشكلان القاعين للنموذج مع اتجاه صاعد صغير بينهما .

 

الوتد الهابط:

 

هو نموذج رسم بياني فني مكون من خطين يقتربان من بعضهما مع الزمن ويرسمان ليضما مجموعة أعلى أسعار وأدنى أسعار معا ً

 


الوتد الهابط يعطي انطباعا ً بأن الاتجاه سوف يتحول إلى صاعد بشكل مؤقت . بينما الوتد الصاعد يعطي التوقع بأن تكون تلك الحركة هابطة . فيرى المحللون الفنيون بان حصول اختراق أو كسر على نموذج الوتد الهابط  سوف يكون محتملا ً جدا حيث من المتوقع أن يقوم السعر باختراق مقاومة النموذج للوتد الهابط أو ان يقوم السعر بكسر خط الدعم للوتد الصاعد.

 

المثلثات

 

نموذج فني يرسم بواسطة جمع قاعين بخط صاعد وقمتين بخط هابط . وتضيق المسافة بينهما مع مرور الوقت بسبب توالي القمم في الانخفاض وتوالي القيعان في الارتفاع . تشمل المثلثات أنواع عديدة أهمها المثلث المتصاعد والمثلث الهابط . والمثلثات تشبه إلى حد كبير الأوتاد لكن تكون أفقية فيما تكون الأوتاد في اتجاه صاعد أو هابط .

 

 

أما المثلث المتماثل فيتشكل خلال حركة السعر داخل القنوات ليشكل نموذجا ً استمراريا ً لاستمرار الاتجاه السابق له . ويتكون على الأقل من قمتين الثانية أدنى من الأولى وقاعين الأول أدنى من الثاني . وعند جمع هذه النقاط فإن الخط المرسوم منهما يقتربان من بعضهما كلما مر الزمن وهكذا ينشا المثلث المتماثل . ومن الممكن أن تفكر بالنموذج على انه وتد كبير في بدايته ويصبح أضيق مع مرور الزمن

 

 

قنوات الأسعار

عندما ترسم على الرسم البياني لسعر ما , فهي تضم مساحة تحرك الأسعار في نطاق الدعم والمقاومة . فالسعر سوف يبقى يتداول ما بين الدعم والمقاومة حتى يحصل كسر للدعم أو اختراق للمقاومة.

 

المتاجرون في النطاقات السعرية للقنوات سوف يقومون بالشراء عندما يصل السعر إلى مستوى الدعم للقناة ويقومون في البيع إذا وصل السعر إلى مستوى المقاومة لتلك القناة ويكون مقدار الربح هو الفرق بين مستوى الدعم عن المقاومة . قد يكون التداول على القنوات على شكل متاجرات جانبية أو صاعدة أو حتى في الاتجاه الهابط في القنوات الهابطة.